التخطي إلى المحتوى

رصد علماء فلك، حدثًا فضائيًا فريدًا من نوعه، إذ لاحظوا أن فقاعة ساخنة من الغاز تدور في اتجاه عقارب الساعة حول الثقب الأسود في مركز مجرتنا بسرعات وصفوها بأنها “مذهلة”.

ويأمل العلماء أن يوفر اكتشاف الفقاعة، التي نجت لبضع ساعات فقط، نظرة ثاقبة حول كيفية عمل هذه الوحوش الفضائية غير المرئية التي تلتهم لا تشبع.

أخبار متعلقة

تسرب غاز يتسبب في انفجار مبنى وإصابة امرأة بمدريد
رصد آلاف النجوم الشابة بـ«سديم العنكبوت»

يتربص الثقب الأسود الهائل Sagittarius A *، في منتصف مجرة درب التبانة على بعد حوالي 27 ألف سنة ضوئية من الأرض، وتمنح جاذبيته الهائلة مجرتنا الرئيسية دوامة مميزة.

وظهرت أول صورة على الإطلاق لـ Sagittarius A * في مايو الماضي من قبل مشروع ” Event Horizon Telescope Collaboration”، الذي يربط أطباق الراديو حول العالم بهدف اكتشاف الضوء أثناء اختفائه في الثقوب السوداء.

ظاهرة محيرة

وقال ماسيك ويلجوس، عالم الفيزياء الفلكية في معهد ماكس بلانك الألماني لعلم الفلك الراديوي، إن أحد هذه الأطباق، وهو تلسكوب “ألما” الراديوي في سلسلة جبال الأنديز في تشيلي، التقط شيئًا “محيرًا حقًا” في بيانات الثقب الأسود Sagittarius A *.

وصرح ويلجوس لوكالة “فرانس برس” أنه قبل دقائق فقط من بدء جمع البيانات اللاسلكية من “ألما”، لاحظ تلسكوب تشاندرا الفضائي “ارتفاعًا هائلاً” في الأشعة السينية.

وأظهرت دراسة جديدة نُشرت في مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية، أن انفجار الطاقة هذا ، الذي يُعتقد أنه يشبه التوهجات الشمسية على الشمس ، أرسل فقاعة ساخنة من الغاز تدور حول الثقب الأسود.

30% من سرعة الضوء

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، ويلجوس، إن فقاعة الغاز المعروفة أيضًا باسم “النقطة الساخنة”، لها مدار مشابه لرحلة عطارد حول الشمس.

ولكن بينما يستغرق الأمر من عطارد 88 يومًا للقيام بهذه الرحلة، فإن الفقاعة قامت بذلك في 70 دقيقة فقط، هذا يعني أنه سافر بحوالي 30٪ من سرعة الضوء.

وقال ويلجوس: “لذا فهي فقاعة سريعة الدوران بشكل يبعث على السخرية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.